غائبون عن المونديال

غائبون عن المونديال
المنتخب المصرى
 
يعتبر المنتخب المصرى من افضل المنتخبات العربية بل والافريقية وقد شارك المنتخب المصرى فى كأس العالم من قبل مرتين أولها فى مونديال ايطاليا عام 1934 وكانت مصر بذلك أول دولة عربية تدخل المونديال وكان تأهلها على حساب دولة عربية أخرى هي فلسطين وخرجت مصر بعد خسارتها أمام المجر 2-4 في مدينة نابولي وسجل لها عبد الرحمن فوزي هدفيها .
وبعد 56 عام كانت المرة الثانية والاخيرة فى عام 1990 والتى تعادل فيها المنتخب المصرى فى المبارتين الذى خاضهما بالتعادل الايجابى مع هولندا 1-1 من ركلة جزاء بقدم مجدى عبد الغنى والسلبى مع ايرلندا ثم هزم من إنجلترا صفر-1 .
وقد خاض المنتخب الوطنى آخر تجاربه مع المونديال بقيادة الجوهرى الذى فشل فى ان يصل بالمنتخب المصرى لمونديال 2002 والذى تولى قيادة المنتخب لفترات كبيرة دون ان يدرك به اى بطولة عدا بطولة الامم الافريقية عام 1998 ، وأدت عدم مشاركة مصر فى مونديال 2002 الى استياء جماهيرى كبير وتم حل اتحاد الكرة على اثره تهدئة للجمهور الذى سقطت آماله أمام تخاذل فريقه.
 
منتخب هولندا
 
فشل المنتخب الهولندي الاول لكرة القدم في الوصول لنهائيات كأس العالم 2002 التي ستقام في كوريا الجنوبية واليابان العام المقبل تحت قيادة المدرب الهولندي لويس فان جال و لقد كان خروج المنتخب الهولندي من تصفيات كأس العالم امر بالغ القسوة لمنتخب كبير ذو خبرة و تاريخ.
فقبل الجولة ا لاخيرة من تصفيات أوربا لكأس العالم 2002 تبخرت أحلام هولندا وخرجت من المنافسة رغم فوزها العريض على إيستونيا 5ـ0 · و قد فشلت هولندا في التأهل الى نهائيات مونديال 2002 بعد خسارتها امام جمهورية ايرلندا صفر ـ 1 في مباراة شبه حاسمة، فحلت ثالثة في المجموعة الاوروبية الثانية خلف البرتغال التي تأهلت مباشرة وجمهورية ايرلندا التي تأهلت بدورها على حساب ايران ثالثة القارة الاسيوية ضمن الملحق الاوروبي ـ الاسيوي (2 ـ صفر ذهابا في دبلن، وصفر ـ 1 ايابا في طهران).
و لقد تأكد غياب هولندا عن النهائيات إثر فوز البرتغال على قبرص 3ـ1 كما ان صحوة الهولنديين جاءت متأخرة حيث كان فوزهم على إيستونيا بدون جدوى رغم غزارة الأهداف والتي بلغت 5ـ0 وكان فوز البرتغال نهاية للهولنديين وحكم عليهم بالإقصاء في الوقت التي تدعمت فيه حظوظ البرتغاليين في صدارة المجموعة بفضل فارق الأهداف الذي يتمتعون به.
و قد اعلن المدرب لويس فان جال وضع حد لمهامه على رأس الادارة الفنية لمنتخب هولندا لكرة القدم.و كان فان جال قد ابلغ الاتحاد الهولندي بقراره منذ المباراة الودية ضد الدنمارك (1 ـ 1) في العاشر من نوفمبر 2001.
وكان فان جال قد تسلم مهام تدريب المنتخب الهولندى في يوليو 2000 خلفا لمواطنه الدولي السابق فرانك رايكارد عقب اقصاء المنتخب (البرتقالي)، وهو لقب منتخب هولندا، من الدور نصف النهائي لبطولة امم اوروبا التي اقيمت في بلجيكا وهولندا معاً.
و قد وقع فان جال، مدرب اياكس وبرشلونة الاسباني سابقا، عقدا مع الاتحاد الهولندي لمدة 6 سنوات، لكن فشله في تأهيل منتخب بلاده الى نهائيات كأس العالم المقررة في كوريا الجنوبية واليابان معا، اضطره الى التفكير في وضع حد لمهامه على رأس ادارته الفنية.خاصة بعد ان تعرض فان جال لانتقادات اثر فشله في قيادة المنتخب الهولندي الى النهائيات، خصوصا من النجم السابق يوهان كرويف الذي قال عنه انه ارتكب اخطاء كبيرة خلال الاستعدادات للتصفيات.