طبيعة مصر

تتمثل جغرافية مصر فى نهر النيل وضفتيه والدلتا، واذا ابتعدنا قليلا فسوف نواجه الصحاري والجبال التى تنحدر على سواحل البحار الممتدة على طول الحدود الشرقية والشمالية للبلاد، وفى المجمل كل جزء فى مصر له مذاقه الخاص به المميز جدا .

ربما يكون وادى النيل هو الشئ الاكثر إثارة بين كل معالم مصر ، ويتمثل وادى النيل فى حوالى 10 كيلو مترات عن مجرى نهر النيل ويعتبر بمثابة شريط ضيق خصب ، ويتكدس فيه غالبية السكان فى مصر بالاضافة الى الدلتا التى يتجمع حولها معظم سكان مصر ، وتبدأ الدلتا شمال القاهرة بقليل حيث يتفرع النيل الى فرعيه دمياط ورشيد .

ويغلب على الصحراء الشرقية الرمل الحجري وتزينها الهضاب والمرتفعات والتلال التى تصطبغ بالوان متشابكة ويعود تكون هذه الصخور الى حقب بعيدة عندما تكون الاخدود الاعظم نتيجة لأحد الزلازل والذى كان سببا فى تكون البحر الاحمر بخلجانه خليج السويس والعقبة ، أما الصحراء الغربية فلها قصة مختلفة فطبيعة الارض فى الصحراء الغربية مسطحة بل ان اجزاء منها اسفل مستوى سطح البحر ويوجد بها خمس واحات كما تحتوى ارضها على المياة الجوفية.

أما شبه جزيرة سيناء فهى الاكثر اثارة فى طبيعتها الجغرافية فكل شئ فيها جميل وخلاب ، الوديان والجداول والوان الجبال المختلفة واشكالها الرائعة ومستوى الهضاب المرتفع بشموخ .

السد العالى باسوان خلق خلفه بحيرة ناصر التى تعتبر البحيرة الصناعية الاكبر على مستوى العالم ، وقبل انشاؤه كانت القرى المطلة على ضفاف النيل تغرق فى موسم الفيضان كما كانت الاثار تغرق ايضا ، وقد سمح السد العالى باستخدام الرى المنظم وبذلك تواجد اكثر من فصل زراعى فى مصر واصبحت الزراعة على مدار العام